أخبار مهمةالجولان

آل غوطاني شكر على تعزية


بسم الله الرّحمن الرّحيم ولا حولَ ولا قوة إلاّ بالله العلي العظيم

كما قالَ الشّاعر:
بكيتُ وهل بكاءُ القلبِ يُجدي       فراقَ أحبتي وحنينَ وجدي
فما معنى الحياة إذا افترقنا        وهل يُجدي النّحيب فلستُ أدري
فلا التّذكارُ يرحمني فأنسى          ولا الأشواقَ تتركني لنومي
فراق أحبتي كم هزَّ وجدي            وحتى لقاءهم سأظلُ أبكي

أصالة عن أنفسنا وعن آل غوطاني نتقدّم بأسمى آيات الشّكر والعرفان لكلِّ مَن شاركنا مصابنا الأليم وقدّمَ لنا واجبَ العزاء و المواساة الصّادقة من قُرى الجولانِ،الكرملِ،الجليل والوطن، برحيلِ المأسوف على شبابهِ ابننا الغالي أمجد حسن الغوطاني الّذي وافتهُ المنية في ريعانِ شبابهِ.
جزاكم الله جميعًا عنّا وعن فقيدنا خير الجزاء. وجمعنا وإياكم في مستقر رحمته بعد عمر طويل عامر بصالح العمل وبطيب الذِّكْر.
نسأل الله أن لا يُريكم سوءًا في أنفسكم ولا في من تحبون وأن يتغمدَ فقيدنا برحمتهِ و يُلهمنا وإياكم الصّبر والسّلوان.

شكرَ الله سعيكم، وعظّمَ أجركم وإنَّ لله وإنَّ إليهِ راجعون.
آل غوطاني

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق