أخبار مهمةعربي ودولي

إغلاق مكاتب العبرية بالقاهرة


هذه الأيام، لا تعرف قناة «العربية» فترة استراحة أبداً. تعاني المحطة السعودية من أزمة مالية منذ فترة، بينما تشهد منذ ثلاث سنوات خطة الـ «سعودة»، أيّ التخلص من موظفيها الأجانب والعرب وتوظيف اليد العاملة السعودية. أخيراً، اتخذت «العربية» خطوة بإقفال مكتبها في القاهرة، وسوف تعلن ذلك بين اليوم والغد. القرار سوف يكون شبيهاً بقرار إقفال مكتب العربية في نيسان (أبريل) الماضي، عندما إستفاق موظفو «العربية» على خبر تجميد مكتبهم في وسط العاصمة.

من هذا المنطلق، سوف تقلّص «العربية» الموظفين لديها في القاهرة، وستكتفي بالتعاقد مع عدد قليل منهم بعقود عمل جديدة من دون أيّ ضمانات إجتماعية. لم يكن خفيّاً على أحد أن مكتب «العربية» في القاهرة يُعاني من أزمات مالية قد تدفعه للإقفال، لكن في الوقت نفسه إن الأمر إتخذ خلال توتر العلاقات بين السعودية ومصر. صحيح أن الخطوة سبقت ذلك التوتر وإتخذت قبل أسابيع، لكن بالتأكيد إن التأزّم السياسي الحاصل بين الدولتين أسهم في الإغلاق سريعاً. لم يتبلّغ العاملون في القاهرة بهذا القرار لغاية كتابة هذه السطور، لكن في الساعات المقبلة سوف يعلو صوتهم مطالبين بحقوقهم. يذكر أن المكتب تديره رندة ابو العزم (الصورة) ويعمل فيه نحو 3 مراسلين إضافة إلى بعض العاملين في المونتاج والإخراج.

 

المصدر : جريدة الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق