عربي ودولي

أمريكا وبريطانيا والنرويج تدين «الانقلاب العسكري» في السودان


أدانت ثلاثة دول هي الولايات المتحدة المتحدة والمملكة المتحدة والنرويج في بيان مشترك، ليل الاثنين/الثلاثاء، الانقلاب العسكري في السودان، واحتجاز رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وأعربت الدول الثلاث عن قلقها البالغ إزاء الوضع في السودان. كما أدانت احتجاز رئيس الوزراء وإعلان حالة الطوارئ وإغلاق مؤسسات الدولة.

ودعت أمريكا وبريطانيا والنرويج القوات الأمنية في السودان إلى الإفراج الفوري عن المعتقلين بشكل غير قانوني.

وأكدت الدول الثلاث دعم من يعمل من أجل حكومة مدنية ديمقراطية.

وتشهد العاصمة السودانية توترات على خلفية خروج مظاهرات رافضة للقرار الأخير من الجيش السوداني، وأوضح مراسل سبوتنيك أن القوات المسلحة أطلقت النار في الهواء لتفريق مئات المتظاهرين، ما أدى إلى مقتل 7 أشخاص وإصابة 140 آخرين.

وسبق ذلك، إعلان رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، حل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، بعد ساعات من احتجاز رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وعدد من الأعضاء المدنيين بالسلطات الانتقالية وسط أزمة سياسية حلت بين شركاء الحكم الانتقالي.

ويعيش السودان حالة من التوتر منذ الإعلان عن محاولة انقلاب فاشلة الشهر الماضي، وبدأ على إثرها تراشق حاد بالاتهامات بين الطرفين العسكري والمدني الذين يفترض تقاسمهما للسلطة بعد سقوط نظام الرئيس السابق عمر البشير في 2019.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق