أخبار مهمةسورية

لدعم التعاون الاقتصادي.. العراق يسمح بدخول الشاحنات السورية


أكد عضو اتحاد غرف التجارة، رئيس لجنة الاستيراد والتصدير فهد درويش لـ» الوطن « قرار الحكومة العراقية بدخول الشاحنات السورية إلى المحافظات العراقية، واصفاً أياه بأنه يعتبر نقلة مهمة في إطار زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، وسيساهم بدعم حركة الصادرات السورية نحو العراق عبر الشحن البري، كما سيساهم بتخفيف كلفة الصادرات من خلال تخفيض كلفة الشحن، ما سينعكس إيجاباً على قدرة المنتجات السورية في المنافسة في السوق العراقية.

وبين درويش أن القرار سيساهم في فتح أسواق جديدة للمنتجات السورية داخل المحافظات العراقية، وخصوصاً بالنسبة للحمضيات التي تشهد حالياً منافسة قوية من الحمضيات التركية والإيرانية، كما سيعمل على تنشيط عمل شركات الشحن وأسطول الشحن البري السوري بشكل أكبر من خلال فتح طريق شحن وترانزيت جديد.

وأشار إلى أن اتحاد غرف التجارة وبناء على مقترح لجنة الاستيراد والتصدير التابعة له، طلب من اللجنة الاقتصادية في الحكومة إعفاء الحمضيات المصدرة للخارج من قرار تعهد القطع الأجنبي 1071 وهو أمر سيجعلها توجد أكثر في الأسواق الخارجية وسيساعدها على المنافسة، هذا بالإضافة إلى انعكاس قرار دخول الشاحنات على مجمل منتجات التصدير، وخصوصاً المنتجات الزراعية التي يمكن تصديرها إلى العراق.

بدوره أوضح رئيس اتحاد شركات النقل محمد كيشور لـ«الوطن» أن قرار السماح للشاحنات السورية الدخول إلى جميع المحافظات العراقية سيؤدي إلى زيادة عدد الشاحنات السورية التي ستدخل إلى المحافظات العراقية، متوقعاً أن يصبح عدد الشاحنات التي تنقل البضائع إلى الأسواق العراقية يومياً 100 شاحنة بدلاً من 15 شاحنة كانت تدخل خلال الفترة الحالية.

ولفت إلى أن هناك تكاليف عدة ستخفض بعدم السماح للشاحنات السورية بدخول المحافظات العراقية من دون إجراء مناقلة على الحدود والتي كانت تضر بسلامة البضائع، ناهيك عن تكاليف المناقلة إضافة إلى أجور الشاحنات التي ستنقل البضائع إلى الداخل العراقي ممتلئة بالبضائع وستعود ممتلئة كذلك، مبيناً أن الأمر الذي شجع على اتخاذ قرار كهذا هو موضوع الحمضيات السورية وتسهيل انسيابها إلى الأراضي العراقية.

من جهته بين عضو لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه بدمشق موفق الحموي لـ«الوطن» أن انعكاس القرار على الصادرات يعتبر جيداً ومفيداً ويساهم في إيقاف المناقلة للخضار والفواكه من البرادات السورية إلى البرادات العراقية عند الحدود العراقية في البوكمال.

وأضاف: إن إدخال السيارات السورية من دون مناقلة إلى المحافظات العراقية سيساهم في الحفاظ على جودة الخضار وعدم تعرضها للتلف والضرر وهو ما كان يحدث أثناء المناقلة، مشيراً إلى أن القرار سيساهم في إلغاء أجور المناقلة فقط على حين لن يؤدي إلى التخفيض من تكاليف النقل.

ونوه بأن القرار يساهم في تنشيط الصادرات من الخضر والفواكه إلى العراق وخصوصاً الحمضيات باعتبار أن النسبة الأكبر من الخضر والفواكه التي تذهب إلى العراق خلال الفترة الحالية هي الحمضيات، مضيفاً: إننا كمصدرين طالبنا منذ مدة بإلغاء موضوع المناقلة.

وتوقع الحموي أن تزداد الصادرات من الخضر والفواكه بنسبة 50 بالمئة خلال الفترة القادمة.

وأصدر مجلس الوزراء العراقي، قراراً سمح بموجبه للشاحنات السورية الدخول إلى جميع المحافظات العراقية.

وقال المجلس: إن القرار جاء لخدمة المصالح المشتركة بين البلدين، ولتسهيل العمل في المعابر الحدودية الشرعية السورية العراقية، إضافة لتبسيط الإجراءات لتسهيل دخول السيارات والشاحنات السورية إلى جميع المحافظات العراقية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق