أخبار مهمةسورية

من طرف «الجيبة».. شقة في حي دمشقي بـ 7 مليارات ليرة فقط لا غير !!


ارتفعت أسعار العقارات في “سوريا” عموماً بشكل جنوني خلال سنوات الأزمة، لكن أسعار “دمشق” تبقى الأعلى لناحية الشقق السكنية حيث باتت من الطبيعي ذكر رقم مليار ليرة بالحديث عن سعر منزل في “دمشق” في وقتٍ لا يتعدى فيه متوسط راتب الموظف الحكومي 125 ألف ليرة ما يعني أن شراء منزل بات حلماً مستحيلاً بل وضرباً من ضروب الخيال لذوي الدخل المحدود.

وعلى الرغم من التنبؤ بأن سوق العقارات ومواد الإكساء على موعد جديد مع قفزة أخرى في أسعارها، وذلك بعد أن بدأت الشركات العاملة في الأسمنت المطالبة برفع أسعارها، إثر ارتفاع تكاليف الإنتاج، لا سيما المتعلقة بالطاقة والمواد النفطية، أثار إعلان عن سعر شقة سكنية في دمشق حفيظة الشارع السوري.

الصحافي عصام داري، في تعليق له على صفحته في موقع “فيسبوك”، قال “أنا ببساطة بحاجة إلى مئة ألف صديق، كل منهم يدفع لي 70 ألف ليرة لشراء شقة مطلة على حديقة تشرين في منطقة المالكي، والذي يظهر بوضوح في الصور إن المنزل المليء بالأثاث يذكر بعض المسلسلات الأميركية.

وأضاف داري، “السعر محسوم من دون مفاصلة..ولا جدال..ولا بازار..السعر سبعة مليارات ليرة سورية فقط لا غير..يعني بالعملة الوطنية..بلا دولار وبلا يورو..”.

وتابع داري، “أريد مائة ألف صديق أن يرسلوا لي 70 ألف ليرة عبر البريد المضمون، أو عن طريق مؤسسة الهرم، أو عن طريق شخص جدير بالثقة، شكرا لكم جميعا”.

ثم أردف الصحفي، قائلا “آه، نسيت قلكم أنا ما عندي مئة ألف صديق، وهون المشكلة.. آه..ونسيت قلكم أن آخر دراسة دولية عن أسعار العقارات أظهرت أن مدينة دمشق تعتبر الأغلى عربيا من حيث سعر العقارات…وكمان الأغلى عالميا..الحمد لله حققنا الرقم القياسي..فعلينا أن نفتخر..”.

بحسب موقع “نيمبو” العالمي، تصدرت العاصمة السورية قائمة أغلى مدن العالم من حيث أسعار العقارات، واعتمد الموقع مقارنة متوسط دخل الفرد مع متوسط أسعار الشقق السكنية، ما يظهر الارتفاع الكبير لأسعار العقارات مع تدني القدرة على تحمل تكاليف شرائها، وفق ما نقل موقع “سناك سوري” المحلي.

التصنيف الذي اعتمده الموقع العالمي، ذكر أن كلفة إيجار غرفة واحدة تتسع لشخص واحد مدة شهر يصل في مركز المدينة إلى أكثر من 300 دولار، ويتراجع إلى 217 دولار خارج المركز، أما سعر المتر المربع لشقة في وسط دمشق فيبلغ 1727 دولار بحسب الموقع الذي قدّر متوسط الرواتب في العاصمة بـ 46.23 دولار شهريا.

ومن خلال هذه المعطيات، فإن الشخص يحتاج أكثر من 37 شهرا لشراء متر مربع واحد في شقة بحال ادخر كامل راتبه، كما أنه يحتاج أكثر من 6 أشهر لاستئجار غرفة بسرير واحد لمدة شهر فقط ما يجعل من دمشق الأكثر غلاء على كافة الأصعدة في مجال العقارات.

وأشار التقرير إلى أن دمشق تفوقت على “أكرا” عاصمة “غانا” التي حلّت بالمركز الثاني، فيما جاءت “بيروت” كثاني أغلى عاصمة عربية بعد “دمشق” في المركز 33 عالميا و”الجزائر” في المركز 35، و”تونس” في المركز 60.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق