أخبار مهمةسورية

أعط بمحبة الجولانية توزع أضاحي العيد بعدة قرى بريف السويداء وبقيمة 2 مليون أدوية لطبيب الفقراء


إن الماضي المشرف المقرون بالأخلاقِ الحميّدة و الصفاتِ الحسنة و الموجه لعملِ الخيّر و العطاء منذُ بدايّة نشأت الإنسان سيستمر دائماً .. فالإنسانيّة تأتي بالفطرة من سلفٍ مؤمنٍ ديّان ،، و المسيرةُ العطرة تستكملُ عملَ الأباءِ و الأجداد فهم الجذورُ الأصيّلة العريقة على مرِّ الزمان.

مجموعةٌ من نساء رُزِقنَّ بالقلوبِ الطيّبة التي فُطِرت على الإيمانِ والتقوى و مخافةِ الله ، لهنَّ ماضٍ مشرف بأعمالِ الخيّر و مساعدةِ المحتاجيّن ، و مد يّد العون لمساندةِ الأهل دائماً  من مريضٍ و مكروب و كلِّ من ضاقت بهِ أحواله ،، ليُجسدنَّ بذلك أسمى معاني الإنسانيّة و العطاء.

مجموعة أعط بمحبة الجولانية النساء الجولانيات أصيّلات المنبت .. بعد مشاركتهن لبركةَ عُشرَ عيّد الأضحى المُبارك مع الأهالي في محافظةِ السويداء ، و ارسال الأضاحِّي لكافة الأسر في قريتي الحقف و الخالدية ،، استكملوا عملهنَّ في يومٍ عظيّم الثواب عند الله و العباد ، فقدموا لشريكهن في الإنسانيّة و العطاء الدكتور إحسان عز الدين طبيبُ الفقراء التّقي
الذي أبى طيلةَ أيامِ الشدائد و منذ سنواتٍ عدة أن يتقاضى أجرهُ ، بل كان و مازال يعطي الدواءَ بالمجان لكل من قصدَ عيادتهُ المتواضعة فهو خيرُ من أعان بعون المعين .
ولأن الطيّبون يلتقون دوماً ، قامت المجموعة بإرسال الدواء المطلوب إلى مدينة جرمانا في محافظة ريف دمشق ، بقيمة ( 2 مليون ليرة سورية ) بناءً على حاجةِ الطبيب له.

كما أرسلن الأضاحي إلى وقف مدينة جرمانا و قدمنَّ ( 150 حصة غذائية ) للأسرِ المستورة بحضورِ اللجنة المشرفة ، كلقمةِ مجابرة من أهلهم في الأيام الفضيّلة ، و ذلك عبر فريق مؤسسة مرساة.
فكان لعملهن النبيّل استحسان و تقدير كبير ، و رُفِعت الأيادي الطاهرة إلى الله دعاء لهنَّ بالأجر و الثواب العظيّم.

لكن هذا العمل لم ينتهي هنا بعد .. و لم يقتصر على العُشر المبارك ،، إنما امتد لرابع أيام عيد الأضحى
حيثُ قدمت الأضاحي لكافة أهالي قريتي تيما و البثينة ..
و قام فريق مؤسسة مرساة  بإيصال ( 226 حصة غذائية ) لكافة أسر قرية تيما ،، كما تم تقديم ( 340 حصة غذائية) لكافة أسر قرية البثينة. بحضور الفعاليّات الرسميّة الاجتماعيّة والأهليّة وفق قوائم اسمية.

لتنهال عليهنَّ الدعواتَ بالخيرِ و البركةِ و السعادة كمّا أسعدنَّ القلوبَ أُنسةً و طمأنينيّة و أفرحنَّ الكثيريّن بلقمةِ مجابرةٍ هنيّةٍ مليئة بالمحبة.
فهنَّ ككُلِّ الأوقات يجبُرنَّ الخواطِّرَ ويَكسبّنَّ الأجرَ و الثواب العظيّم.

ليكون بذلك قد تم تقديم الأضاحي لكافة أهالي أربعة قرى من محافظة السويداء و لوقف مدينة جرمانا و ارسال الدواء لطبيب الفقراء
و افادتهن بجميع التوثيّقات و الوقائم التي تم العمل من خلالها بحضور المشرفين و المسؤولين عنها.
و نحن بدورنا نسألُ الله أن يجعلَ عملهنَّ الصالح في ميزانِ حسناتهنَّ و أن يسدُلَ عليهنَّ ثوبَ الصحة و العافيّة و يأجرُهنَّ حُسنَ الخِتام.

شكراً لمَن يساهم بتخفيفِ العبء عن الأهلِ ، و يكون عوناً وسنداً لهم في أيّامِ الشّدائد .
جزاكم الله كلّ الخير ..
العطاء مستمر ..
دمتم بخير .
جولان تايمز


الوسوم

سهاد الأعور

News editor & translator

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق