أخبار مهمةسورية

قصف يستهدف قاعدة الإحتلال الأمريكي في حقل العمر شرق دير الزور


أفادت مصتدر محلية في دير الزور عن قصف استهدف محيط قاعدة التحالف الدولي في حقل العمر شرق دير الزور أدت الى أضرار مادية فقط، فيما أجرى التحالف وقسد تمشيطاً في محيط القاعدة.

فيما تحدّثت المصادر، اليوم السبت، بأن طائرات التحالف حلقت بشكل مكثّف في أجواء ريف دير الزور الشرقي، مؤكدة أن دوريات التحالف وقسد تجريان تمشيطاً في محيط القاعدة بحثاَ عن منصات إطلاق الصواريخ.

وفي السياق نفسه، أعلنت قوات التحالف قبل أيام أن هجوماً بالقذائف الصاروخية استهدف قاعدتها في منطقة حقل العمر النفطي بريف دير الزور الشرقي، وذلك بعد أقل من 24 ساعة على هجوم استهدف قاعدته في منطقة التنف بريف حمص الشرقي.

وذكرت أن عدداً من القذائف الصاروخية سقطت في محيط قاعدتها قرب حقل العمر النفطي، مساء أمس الاثنين، من دون أن يسفر عن وقوع إصابات.

وينطوي حقل العمر النفطي، وهو أكبر حقول النفط في سوريا، على أكبر القواعد الأميركية.

في المقابل، أعلنت وزارة النفط السورية، الأسبوع الماضي، أن “قوات الاحتلال الأميركي ومرتزقتها تسرق ما يصل إلى 66 ألف برميل يومياً من الحقول التي تحتلها شرقي سوريا من أصل مجمل إنتاجها اليومي البالغ 80.3 ألف برميل”.

وتشارك “قسد” بالتنسيق مع الولايات المتحدة في سرقة النفط السوري، فبعدما بلغت عائدات “داعش” من النفط السوري في العام 2015 بحسب تقديرات البنتاغون، نحو 40 مليون دولار شهرياً، سيطرت “قسد” على تلك الحقول بدءاً من العام 2017، مع تقديرات غربية بأنها أنتجت 14 ألف برميل يومياً، بعائد يصل إلى 12.6 مليون دولار تقدر سنوياً بنحو 378 مليون دولار.

وقبل الحرب كانت سوريا تبيع أكثر من 350 ألف برميل من النفط يوميّاً، وكانت حصّة حقول “الرميلان” وحدها تقارب 100 ألف برميل في اليوم الواحد، فيما وصل إنتاج “حقل العمر” النفطيّ إلى 30 ألف برميل يوميّاً في العام 2010.


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق