أخبار مهمةسورية

موسكو: بعض قرارات الأمم المتحدة مُسيس


أكدت وزارة الخارجية الروسية أن قرار إحدى لجان الجمعية العامة للأمم المتحدة حول الوضع في حلب معاد لسورية ولن يسهم في تيسير إيصال المساعدات الإنسانية إلى حلب.

وقال رئيس دائرة وزارة الخارجية الروسية لشؤون التعاون الإنساني وحقوق الإنسان أناتولي فيكتوروف في تصريح اليوم.. “ندعو جميع الدول المعنية بما فيها تلك التي صوتت لمشروع القرار المعادي لسورية أن تثبت بالفعل لا بالقول تمسكها بتسوية الأزمة في سورية والقضاء على الخطر الإرهابي فيها”.

وكانت اللجنة الثالثة لحقوق الإنسان المنبثقة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة تبنت ثلاثة قرارات مسيسة غير ملزمة ضد سورية وروسيا وإيران حيث وافقت على مشروع قرار قدمه نظام بني سعود حول الوضع في حلب لا يتضمن أي ذكر للإرهابيين وأفعالهم وخاصة اتخاذ المدنيين كدروع بشرية واستخدام الأسلحة الكيميائية ضد الأحياء السكنية في حلب.

وأكد فيكتوروف إن القرار المعادي لسورية لن يسهم في طرد التنظيمات الإرهابية من الأحياء الشرقية لحلب كما أنه لن يخلق الظروف اللازمة للتقيد بالقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان في سورية.

ودعا فيكتوروف جميع الدول للعمل على طرد تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي وحلفائه من أحياء حلب الشرقية حيث يحتجز مع حلفائه من الإرهابيين الآخرين آلاف المدنيين ويعكفون على تعطيل مساعي العمل الإنساني.

وأشار فيكتوروف إلى أن روسيا اتخذت الإجراءات اللازمة لتسهيل الوضع الإنساني في حلب بالتعاون مع الحكومة السورية والأمم المتحدة وباقي الشركاء الدوليين.

جولان تايمز – خلود حسن

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق