سورية

بشائر خيّر لموسم الزيتون..واللاذقية وطرطوس الأوائل سورياً


أكدت مديرة مكتب الزيتون عبير جوهر لإذاعة شام شام اف ام أن موسم الزيتون للعام الحالي أفضل من العام الماضي الذي شهد انخفاضاً كبيراً بالإنتاج، مشيرةً إلى أن سورية حالياً في المرتبة السابعة عالمياً بإنتاج الزيتون، ومن المتوقع أن يكون محصول العام الحالي وفقاً للمؤشرات الأولية نحو 820 ألف طن زيتون، ينتج عنها 125 ألف طن زيت وتكفي حاجة السوق المحلية ويكون هناك فائض بسيط للتصدير.

وذكرت جوهر أن الساحل السوري بمحافظتي اللاذقية وطرطوس يحتل المرتبة الأولى خلال الموسم الحالي بنسبة إنتاج 40%، على خلاف بقية المواسم التي تحتل فيها حلب هذه المرتبة، ولكن التغيرات المناخية وموجات الصقيع والحرارة المرتفعة التي مرت بها أدت لخسارات كبيرة في الإنتاج بحلب.

وأوضحت جوهر أن التغيرات المناخية والحرائق والقطع والتعدي على أشجار الزيتون أدت جميعها لانخفاض الإنتاج خلال السنوات الماضية، لافتةً إلى أن سورية قبل الحرب كانت الأولى عربياً بالإنتاج، والرابعة على دول الاتحاد الأوروبي.

وحول أنواع الزيت أشارت جوهر إلى أن أفضل نوع هو الذي ينتج بالعصر الطبيعي للزيتون في المعاصر ويحافظ على جودته وطعمه، أما بالنسبة للزيت الذي ينتج عن الغلي ويطلق عليه “الخريج” شعبياً فهو موروث شعبي، ولكنه غير صالح للاستهلاك البشري لأنه يحوي على نسب عالية من الحموضة ورقم البيروكسيد فيه فوق الـ40 ويعرض لحرارة عالية ويخمر عدة مرات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق