عربي ودولي

حزب «الحركة القومية» التركي: لا وسطاء للقاء الأسد وأردوغان


في تصريحات نقلتها وكالة “سبوتنيك” الروسية، قال عضو اللجنة التنفيذية المركزية ومستشار رئيس حزب “الحركة القومية” التركي، “عبد الرحمن باشكان”: «إنه ليس هناك أي دولة تتوسط لترتيب لقاء بين الرئيس التركي، والرئيس السوري».

وأوضح “باشكان”، في إجابة منه لسؤال حول التوقيت المحتمل لعقد اللقاء وإمكانية عقده قبل الانتخابات الرئاسية التركية، «أن هذا القرار يعود ل “أردوغان” والدولة، وهما يحددان التوقيت والمكان المناسبين».
وأضاف: «أن اللقاء يمكن أن يجري على هامش اجتماع وفي بلد معين»

وبشأن دعوة رئيس حزب “الحركة القومية”، دولت باهتشلي، لعقد لقاء بين “أردوغان” و”الأسد”، قال: «إن تصريح “باهتشلي” واضح، فهو أكد ضرورة تحسين العلاقات مع دول الجوار، وفتح المجال للحوار مع سوريا».

وفي السياق، أشار المسؤول في حزب “الحركة القومية” حليف حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، إلى أن «اللقاء مع الأسد سيكون مفيداً لمستقبل تركيا، وحزب الحركة القومية لا يعارض الحوار مع الرئيس السوري».

وكان الرئيس التركي، أعلن أن بلاده قد تعيد تقييم علاقاتها مع الجانب السوري بعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقبلة، موضحاً أنه «يمكننا إعادة النظر مجدداً في علاقاتنا مع الدول التي لدينا معها مشكلات، ويمكننا القيام بذلك بعد انتخابات حزيران 2023 الرئاسية».

ورداً على سؤال حول لقاء محتمل مع الرئيس السوري، “بشار الأسد”، قال “أردوغان”: «ليس هناك خلاف واستياء أبدي في السياسة، ويمكننا تقييم الوضع عندما يحين الوقت وتجديده وفقاً لذلك».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق