أخبار مهمةعربي ودولي

بعد 40 عاماً في معتقلات الاحتلال الأسير ماهر يونس يعانق الحرية


بعد 40 عاماً قضاها الأسير الفلسطيني ماهر يونس في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي عانق الحرية اليوم ،منتصراً بعزيمته وإرادته الصلبة على السجان.

وذكرت وكالة وفا أن سلطات الاحتلال أفرجت فجر اليوم عن يونس 65 عاماً من قرية عارة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 بعد قضائه 40 عاماً في معتقلات الاحتلال، مشيرة إلى أن قوات الاحتلال انتشرت في محيط منزل عائلة يونس قبيل وصوله لمنزله في محاولة لتنغيص فرحتهم ،ومنع الاحتشاد وتنظيم أي احتفال بتحرره بعد كل هذه السنوات.

وكان يونس قال في رسالة للشعب الفلسطيني قبيل الإفراج عنه بيومين: “تحية لكل من قال أنا فلسطيني وحر، أتطلع إلى لقائكم بكل حب ووفاء، وأنتظر تلك اللحظة التي أكون فيها حراً بينكم، بعد أن ملت الأيام والسنوات من وجودي خلف القضبان، متشوق لمشاهدة الجماهير العظيمة التي تهتف باسم فلسطين، ومتحمس لرؤية جيل الشباب المليء بقيم الوعي والمعرفة، لنلتف سوياً حول قضايانا ومستقبلنا، فأنا قدمت لوطني وضحيت لأجل شعبي ها أنا ما زلت حياً، وقادراً أن أعيش، وبعد يومين سأولد من جديد، أنتظر حريتي بكل حزن وألم، لأنني سأترك خلفي إخوتي ورفاقي الذين عشت معهم كل الصعاب والأفراح والأحزان، أغادرهم وقلبي وروحي عندهم، على أمل أن نلتقي قريبا جميعاً أحراراً”.

ويعد ماهر يونس أحد أبرز المناضلين الفلسطينيين، اعتقلته سلطات الاحتلال في الـ 18من كانون الثاني عام 1983 على خلفية مقاومته للاحتلال، وذلك بعد أيام من اعتقال ابن عمه الأسير المحرر كريم يونس الذي أفرج عنه الاحتلال أيضاً قبل أسبوعين بعد 40 عاماً، قضاها في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق