أخبار مهمةالجولان

أهلنا في الجولان المحتل يتصدون لمحاولة الاحتلال الاستيلاء على أراضي منطقة الحفاير


تصدى أهلنا في الجولان السوري المحتل اليوم لمحاولة الاحتلال الإسرائيلي الاستيلاء على أراضيهم الزراعية في منطقة الحفاير شرق قرية مسعدة، والتي يعتزم تنفيذ مخططه الاستيطاني إقامة توربينات هوائية عليها.

وذكر مراسل سانا أن قوات الاحتلال استقدمت تعزيزات كبيرة لمحاصرة الأراضي الزراعية في منطقة الحفاير للاستيلاء عليها، ومنع أصحابها من الوصول إليها، غير أن المئات من أبناء الجولان توجهوا إلى المنطقة، مؤكدين رفضهم القاطع إقامة التوربينات عليها، وتصدوا لقوات الاحتلال التي اعتدت عليهم بالرصاص وقنابل الغاز السام، ما أدى إلى إصابة العشرات منهم.

وأجبر صمود أهلنا في الجولان قوات الاحتلال على الخروج من المنطقة مفشلين محاولتها الاستيلاء على أراضيهم لتنفيذ مخططها الاستيطاني التهويدي بإقامة توربينات هوائية عليها.

وكان أهلنا في الجولان المحتل نظموا في الرابع من آذار الماضي وقفة احتجاجية في منطقة المرج بين قريتي مسعدة ومجدل شمس، تأكيداً على رفضهم القاطع لمحاولات الاحتلال تمرير مخطط التوربينات الاستعماري وتكريس الاحتلال، مشددين على أنهم لم ولن يقبلوا المساومة أو التفريط بأي شبر من أرضهم فهذه الأرض ستبقى ملكاً لأصحابها، وهي جزء لا يتجزأ من الوطن سورية وأنهم سيخوضون المعركة شيباً وشباباً وكلهم ثقة بأنفسهم وبقدرتهم على إفشال مخطط التوربينات مثلما أفشلوا المخططات الاستعمارية التهويدية السابقة.

وينفذ أهالي الجولان المحتل منذ عام 2019 إضرابات عامة وشاملة واعتصامات ومظاهرات ووقفات احتجاجية للتصدي لمخطط التوربينات، الذي يعد من أخطر المخططات الاستعمارية التهويدية التي تستهدف الجولان، حيث يعمل الاحتلال على تمريره بذريعة توليد الكهرباء من طاقة الرياح، في حين أن هدفه الحقيقي الاستيلاء على أكثر من ستة آلاف دونم من أراضيهم في انتهاك للاتفاقيات الدولية الخاصة بحماية الشعوب الواقعة تحت الاحتلال ولقرارات الأمم المتحدة وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981 التي تؤكد أن جميع إجراءات الاحتلال في الجولان السوري المحتل ملغاة وباطلة.


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق