أخبار مهمةسورية

الجيش يتقدم بدير حافر شرق حلب


واصل الجيش العربي السوري، اليوم السبت 25 شباط، تقدمه في محيط بلدة دير حافر أهم معقل لتنظيم “داعش” في ريف حلب الشرقي وبسط سيطرته على مساحات واسعة في الجهة الشمالية منها مكبداً التنظيم خسائر بشرية كبيرة.

وأوضح مصدر ميداني لـ “الوطن أون لاين” أن الجيش السوري تقدم من قرية المزبورة شمال بلدة تيارة الماضي باتجاه بلدة القيطة وبسط نفوذه عليها ثم وسع نفوذه باتجاه قرية مستريحة ميري وبلدة أم خرزة إلى الشمال الشرقي منها، واستغل تخبط التنظيم وانهيار معنوياته ليحكم سيطرته على قصر البريج وجبل سليم الإستراتيجي الذي يشرف على مساحات واسعة من الأراضي.

ولفت المصدر إلى أن الجيش وثق قتلى “داعش” في المنطقة التي تقدم فيها وهم بالعشرات عجز التنظيم عن سحب جثثهم أثناء انسحابه من القرى والبلدات، ما أعطى الأفضلية للجيش بمواصلة زحفه نحو المناطق التي تقع إلى الجنوب من بلدة مناظر الجرف التي استولى عليها أمس في طريقه إلى بلدة دير حافر من الجهة الشمالية.

ويكون بذلك قد استرد الجيش عشرات القرى والبلدات التي تحد دير حافر من الجهتين الشمالية والغربية وليضيق الخناق عليها أكثر تمهيداً لاقتحامها واستردادها إلى حضن الشرعية، مفسحاً المجال أمام وحداته لتتابع تقدمها نحو بلدة مسكنة فبحيرة الأسد التي تقع منطقة الخفسة خزان مياه محافظة حلب بالقرب منها بعد أن قطع “داعش” المياه عن حلب منذ 49 يوماً متواصلاً وعمد إلى ضخ المياه من مضخة البابيري إلى قنوات الري والجر بكميات كبيرة بهدف غمر الأراضي الزراعية والتجمعات السكنية الواقعة على ضفتيها لكن إجراءات وتدابير محافظة حلب حالت دون حدوث ذلك.

جولان تايمز- خلود حسن


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق