أخبار مهمةسورية

الخارجية لمجلس الأمن: كفى تستر على الإرهاب


خاطبت وزارة الخارجية والمغتربين السورية اليوم كلاً من إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن ، برسالتين، حول اعتداءات التنظيمات الإرهابية على عدد من المناطق والأحياء السكنية في كل من دمشق ودرعا، ما أدى إلى وقوع عدد من الشهداء والجرحى من المدنيين.
الخارجية أشارت إلى أن التفجيرات الإرهابية جاءت كما جرت العادة، قبل أيام عدة من انعقاد اجتماع أستانا واجتماع جنيف، وسبقتها التهديدات الأخيرة من قبل الإدارة الأمريكية بما في ذلك إدعاءاتها الكاذبة والمفبركة والغبية، حول نوايا سورية لاستخدام الأسلحة الكيميائية بغية تهيئة الظروف المواتية لمثل هذه الأعمال اللاأخلاقية.
كما لفتت الخارجية إلى أن سورية تعيد تأكيدها على ضرورة اتحاد المجتمع الدولي في حربه على الإرهاب، وأنه لا مبرر لاستخدام أي ذريعة كانت للتعامي عن الدول والأطراف التي تقوم بتدريب وإيواء وتمويل وتسليح الإرهابيين.
حيث أكدت الخارجية أن التستر على الإرهابيين ومن يدعمهم، هو انتهاك صارخ لميثاق الأمم المتحدة وتهديد مباشر للأمن والسلم الدوليين ولجميع قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب.
يشار إلى أن الأجهزة الأمنية رصدت صباح اليوم ثلاث سيارات مفخخة كانت في طريقها لارتكاب مجزرة في العاصمة دمشق، حيث تمكنت من تفجير اثنتين على طريق مطار دمشق الدولي، بينما فجر الانتحاري الذي كان يقود السيارة الثالثة نفسه في ساحة التحرير وسط دمشق، بعد أن وجد نفسه محاصراً، ما أدى لاستشهاد وإصابة عدد من المواطنين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق