أخبار مهمةعربي ودولي

محامي ترامب السابق يعترف بخرق القوانين الانتخابية بأوامره الشخصية


اعترف مايكل كوهين المحامي السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخرق قوانين تمويل الحملات الانتخابية خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة.

وأكد كوهين للمحكمة أنه فعل ذلك بغرض التأثير على مسار الانتخابات وبناء على أوامر ترامب “المرشح الرئاسي وقتها”.

وأبرم كوهين صفقة مع المدعي العام الأمريكي لينال حكما مخففا مقابل التعاون مع المحققين.

ويخضع كوهين حاليا للتحقيق بخصوص التهرب من دفع الضرائب والاحتيال على المصارف وانتهاك قانون تمويل الحملات الانتخابية.

وكان كوهين قد أقر بدفع أموال لامرأة تقول أنها كانت على علاقة جنسية بترامب لشراء صمتها وهو أمر مخالف للقانون.

وقد أذاعت شبكة سي إن إن الأمريكية قبل شهر تسجيلا ناقش فيه ترامب وكوهين، دفع أموال نظير عدم نشر معلومات عن علاقة جنسية مزعومة مع العارضة السابقة في مجلة “بلاي بوي”، كارين ماكدوغال.

وسجل الشريط الصوتي في سبتمبر/أيلول عام 2016، أي قبيل الانتخابات الرئاسية بشهرين. وتعود العلاقة المزعومة إلى عام 2006.

وكان الشريط واحدا من عدة أشرطة عثر عليها خلال مداهمة نفذها مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) على عقارات كوهين في وقت مبكر من هذا العام.

وتفيد تقاير بأن عارضة بلاي بوي حصلت على 150 ألف دولار مقابل قصتها.

تحقق وزارة العدل الأمريكية في مزاعم دفع أموال لنساء، يدعين إقامة علاقة جنسية مع ترامب، مقابل صمتهن.

وتعد القضية مشكلة محتملة أخرى لترامب لأن دفع أموال غير معلنة لدفن قصص محرجة عن مرشحين سياسيين يمكن التعامل معها على أنها انتهاك لقوانين تمويل الحملات الانتخابية في الولايات المتحدة.


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق