أخبار مهمةسوريةمنوعات

موسكو تحذر واشنطن وحلفاءها من أي خطوات متهورة جديدة في سوريا


أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن التهديدات هي اللغة الوحيدة التي تتحدث بها الولايات المتحدة في الوقت الحالي مشيراُ إلى أن الغرب يبحث عن ذرائع جديدة ضد سورية وروسيا مستعدة للتعامل مع تلك السيناريوهات وكشفها.

وقال ريابكوف في تصريحات لوكالة سبوتنيك الروسية اليوم.. إن “روسيا شاهدت تصريحات مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون وأدركت أن التهديدات هي اللغة الوحيدة التي تتحدث بها الولايات المتحدة حالياً” مبينا أن هذا لا يؤثر على تصميم موسكو على مواصلة خطط القضاء التام على التنظيمات الإرهابية في سورية وعودة هذا البلد إلى الحياة الطبيعية.

وشدد ريابكوف على أن موسكو ستواصل العمل لدعم سورية بما في ذلك في مجال عودة المهجرين إلى ديارهم مبينا أن الغرب لا يرغب في المشاركة في هذا العمل ما يثبت أن لديهم أهدافا أخرى وهي الاستمرار في استهداف سورية باستخدام كل الطرق وبإضافة ذرائع جديدة.

وقال ريابكوف.. “الأميركيون لا يتعلمون من التاريخ والآن نرى تصعيدا خطيرا للوضع مرة أخرى” مضيفا.. إن “السيناريو المحتمل الآن هو الإعداد لعمل استفزازي تتبعه ضربات لسورية” محذرا في ذات الوقت واشنطن وحلفاءها من أي خطوات متهورة جديدة في سورية.

وكانت وزارة الدفاع الروسية كشفت في وقت سابق اليوم عن معلومات مؤكدة تفيد باستعداد إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التابعة له لاستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في محافظة إدلب بغية اتهام القوات السورية.

وأكد المتحدث الرسمي باسم الوزارة اللواء إيغور كوناشينكوف أن الهجوم الكيميائي المزعوم سيتم بمشاركة المخابرات البريطانية وستستخدمه الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا كحجة وذريعة لشن عدوان ضد الدولة السورية ومنشآتها الاقتصادية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق