أخبار مهمةسورية

الجيش السوري يختبر بالنار دفاعات “الإمارة الصينية” قرب الحدود التركية


ينفذ الجيش السوري منذ صباح اليوم تمهيداً جويا وصاروخيا مكثفاً على مواقع مسلحي “الحزب الإسلامي التركستاني” في ريف اللاذقية الشمال الشرقي وسط اشتباكات عنيفة خاضتها وحدات الاقتحام على خطوط التماس مع الإرهابيين.

قال مراسل “سبوتنيك” في اللاذقية إن محور تلال كباني في ريف اللاذقية الشمال الشرقي شهد منذ صباح اليوم الثلاثاء تمهيداً مدفعياً وجوياً وصاروخياً كثيفاً نفذه الجيش على مواقع ومقرات الإرهابيين وخطوط إمدادهم، حيث نفذ الطيران الحربي خلال الساعات الـ 24 الماضية عشرات الغارات الجوية استهدفت النقاط المتقدمة لتنظيم “الحزب الإسلامي التركستاني” الذي يتكون من إرهابيين صينيين.
ونقل المراسل عن مصدر ميداني في جبهات القتال قوله: إن عملية التمهيد هذه تأتي لتدمير بنك أهداف معادية تم استطلاعها مسبقا من قبل وحدات الرصد في الجيش، موضحاً أن هذه المواقع تتكون من نقاط تمركز ومرابض مدفعية ودشم ومنصات إطلاق صواريخ تستخدمها المجموعات المسلحة في قصف البلدات والقرى الآمنة الواقعة تحت سيطرة الدولة، مضيفاً أن الطيران الحربي ينفذ غاراته وفق أجندة مدروسة لقطع خطوط إمداد المسلحين الخلفية في المنطقة بهدف فصلها عن ريف إدلب، وبالتالي تسهيل أي عمل بري قد تقوم به قوات الاقتحام في مرحلة لاحقة، مشيراً إلى أن وحدات الجيش نفذت عدة محاولات اختبارية للتوغل باتجاه مناطق سيطرة المسلحين بهدف الوقوف على ردود أفعالهم وكشف نقاط ضعفهم ونقاط قوتهم.
وأضاف المصدر: يتم العمل للسيطرة على مجموعة من التلال الاستراتيجية في المنطقة على محاور الزويقات وتلة السرياتيل ومرتفعات 1154 لافتاً إلى أن سيطرة الجيش على هذه المرتفعات سوف تسهل عملية السيطرة على مرتفعات كباني بشكل كامل وحاسم.

ووصف المصدر طبيعة المعركة من الناحية الجغرافية القاسية التي تجعلها مختلفة عن أية معركة أخرى خاضها الجيش السوري وخاصة أن منطقة ريف اللاذقية الشمال الشرقي القريبة من الحدود التركية، هي منطقة وعرة تكثر فيها الأحراش والمساحات الخضراء والكهوف والمغاور التي تتحصن داخلها المجموعات المسلحة، كما أنها مفتوحة كليا على الأراضي التركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق