أخبار مهمةسورية

النمر في الرقة… هل يجتاح الجيش السوري شرق الفرات بوجود القوات الأمريكية؟


زار العميد سهيل الحسن، قائد الفرقة 25 مهام خاصة في الجيش السوري والملقب بـ”النمر”، بشكل مفاجئ أحد المواقع العسكرية السورية في ريف محافظة الرقة شمال وسط سوريا.

وذكرت “سبوتنيك” نقلا عن مصدر في الفرقة 25 أن العميد سهيل الحسن، توجه على متن حوامة (هليكوبتر) باتجاه منطقة عسكرية سورية بريف الرقة، وقام بجولة على عدة نقاط عسكرية في المنطقة كما التقى عددا من ضباط وعناصر الجيش السوري المرابطين في تلك المنطقة.

وأضاف المصدر أن “تعزيزات عسكرية سورية ضخمة وصلت مؤخرا إلى ريف الرقة محملة بعتاد وذخيرة، قبل أن تنتشر بعدة نقاط في المنطقة”.

يأتي ذلك بالتزامن مع أنباء ذكرتها مواقع مقربة من قسد المدعومة أمريكيا، عن وجود اتفاق روسي تركي إيراني على إنهاء وجود قسد وإدخال قوات الجيش السوري إلى مواقعها.

وعن احتمال أن يشن الجيش السوري عملية عسكرية في المنطقة، أجاب المصدر أن “كافة الاحتمالات واردة على الأرض”، مضيفا: “نحن جاهزون لتلقي الاوامر وتنفيذ أي مهمة عسكرية قد تقرر القيادة العامة للقوات المسلحة تنفيذها في المنطقة”.

وقام الجيش السوري في الاسابيع السابقة بتعزيز مواقعه في ريف محافظة الرقة، وأرسل تعزيزات إلى ناحية عين عيسى في ريف المحافظة الشمالي الغربي.

وبحسب مواقع فإن “التعزيزات استقرت بالقرب من الطريق الدولية بين حلب والحسكة في شمال مدينة عين عيسى، التي تنتشر فيها أيضاً القوات الروسية منذ تشرين الأول الماضي”. واشتملت التعزيزات على مدفعية ميدان ثقيلة ومشاة ومدرعات.

وعلى صعيد متصل نقل الموقع عن مصادر، قولها إن الجماعات المسلحة الموالية لتركيا والمتمركزة في ناحية تل أبيض قامت بإطلاق قذائف مدفعية على منطقة عين عيسى بالتزامن مع وصول تعزيزات الجيش العربي السوري، من دون أن يسفر القصف عن أضرار”.

وكان الجيش السوري دخل إلى شرق الفرات، في شهر تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي، بعد إطلاق تركيا عملية عسكرية في الشمال السوري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق