أخبار مهمةسورية

تقنين الكهرباء.. عدم عدالة وإهمال مناطق منتجة!


أثار عدد من المواطنين على شبكات التواصل الاجتماعي مسألة عدم عدالة التقنين الكهربائي بين مناطق ريف دمشق، ففي الوقت الذي قيل إن بعض المناطق معفاة من التقنين الكهربائي ليلاً تطالب مناطق أخرى معاملتها بالمثل، في حين أن هناك مناطق وبعضها زراعية منتجة لا يصلها التيار الكهربائي إلا نادراً في اليوم رغم الحاجة إليه لتشغيل الآبار الارتوازية لسقاية المزروعات وتشغيل غرف التبريد وغير ذلك.

إذا كانت مشكلة وزارة الكهرباء أنها لا تجرأ على تطبيق نظام تقنين كهربائي موحد على جميع المحافظات بلا أدى استثناء، فعلى الأقل لتعمل الوزارة على أن يكون برنامج التقنين بين مناطق المحافظة الواحدة موحداً وهو ما من شأنه تحقيق العدالة التي يؤيدها الجميع، فضلاً عن إخماد مشاعر الغضب والتذمر التي قد تظهر لدى المواطنين جراء عدم العدالة والمعاملة المميزة لبعض المناطق على حساب مناطق أخرى.

ويأمل المواطنون أن يكون الوزير الجديد قادراً على إلغاء التمييز في برنامج التقنين الكهربائي بين جميع المناطق قدر المستطاع مع إعطاء الأولوية للمناطق الزراعية والصناعية التي يعول عليها في مواجهة العقوبات الخارجية وتوفير احتياجات الاستهلاك المحلي، ومثل هذه الخطوة المنتظرة من وزير الكهرباء الجديد تحتاج منه إلى قبضة حديدية على العاملين في مختلف أقسام وشركات ومؤسسات الكهرباء والمتهم بعضهم بالفساد والمحسوبيات والتلاعب بساعات التقنين وهو ما يجب أن يقابل بإجراءات صارمة تصل إلى مرحلة التسريح من الخدمة والإحالة إلى القضاء لمحاسبتهم على أفعالهم التي أضرت كثيراً بعلاقة الوزارة بالمواطنين…. بانتظار ما سيفعله وزير الكهرباء الجديد.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق