أخبار مهمةسورية

تفريغ مليون برميل نفط في مصفاة بانياس هل يعني انتهاء أزمة الكازيات !!


كشف مصدر مطلع في مصفاة بانياس، عن قيام ناقلة نفط بتفريغ مليون برميل نفط خام أمس الأربعاء في مصب المصفاة، ما سيساهم بتخفيف أزمة البنزين الراهنة.

وأقلعت المصفاة مجدداً في 30 أيلول 2020 ، بعدما توقفت بمنتصف الشهر المذكور لإجراء عمرة شاملة تشمل كل أقسامها ووحداتها الإنتاجية، وذلك بعد مرور 7 سنوات على آخر صيانة شاملة لها، بحسب كلام مدير شركة المصفاة بسام سلامة.

ويوجد في سوريا مصفاتان لتكرير النفط، الأولى ضمن حمص وتديرها “الشركة العامة لمصفاة حمص ووضعت بالاستثمار 1959 ، والثانية ضمن بانياس التابعة لطرطوس وتديرها “شركة مصفاة بانياس وتحتاج سورية يومياً 146 ألف برميل نفط خام، بينما المنتج حالياً هو 24 ألف برميل، أي أن الفجوة اليومية 122 ألف برميل، ويتم تدارك النقص عبر عمليات التوريد، سواء للنفط الخام أو لمشتقاته، بحسب كلام وزير النفط السابق علي غانم في أيار 2020.

وقبل 2011 ، كانت سورية تنتج 350 ألف برميل نفط يومياً من الآبار الموزعة في عدة مناطق، أبرزها شمال شرقي سورية، وتصدّر منها 250 ألف برميل للخارج، بينما تبلغ اليوم فاتورة استيراد النفط ومشتقاته 4.4 مليار ليرة يومياً.

وقبل أشهر، اعتبر بعض الاقتصاديين الانخفاض الكبير في أسعار النفط (نتيجة الفيروس) فرصة للحكومة السورية، حتى تزيد تعاقداتها الخاصة بتوريد المشتقات النفطية، وتخفض فاتورة دعمها إلى النصف وبالتالي خفض سعر بيعها محلياً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق